اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين

اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين

بمناسبة اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين، تؤكد فرنسا من جديد التزامها بسلامة الصحفيين وتعزيز حرية الصحافة في جميع أنحاء العالم.

غالبا ما يتم تهديد الصحفيين، وفي بعض الأحيان يتم الاعتداء عليهم وسجنهم، ومنهم من يدفع حياته كثمن للالتزام بإيصال المعلومات للمواطنين – أكثر من 30 صحفيا قتلوا هذا العام وفقا لمنظمة مراسلون بلا حدود-.

وفي حين أن الجرائم المرتكبة ضدهم تفلت من العقاب في الكثير من الأحيان، فإن فرنسا تدعو إلى تقديم مرتكبي هذه الجرائم إلى العدالة، وتدعو كذلك الدول على أن تعمل من أجل تهيئة بيئة آمنة لممارسة مهنة الصحافة. وهذا يمثل أحد أهداف مبادرة لصياغة الإعلان من أجل الإعلام والديمقراطية التي أطلقتها منظمة مراسلون بلا حدود، التي تدعمها فرنسا بفعالية والتي انضمت إليها فعليا 30 دولة.

في ليبيا، أجرت فرنسا حوارا دوريا حول هذا الموضوع مع مسؤولين إعلاميين في البلاد، والذي كانوا في زيارة عمل في باريس الشهر الماضي:

آخر تحديث في: 1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019
Retour en haut