بيان مشترك للإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة(2019.08.11)

ترحب الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة بالإعلان عن الهدنة في ليبيا بمناسبة عيد الأضحى، وهي تأتي تلبيةً لنداء الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، وبدعم مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة (بيان صحفي لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن ليبيا بتاريخ 11/8/2019)، وندعو الأطراف إلى وقفٍ فعليٍّ للأعمال العدائية على جميع الأراضي الليبية. ونحن مستعدون لمساندة الأمم المتحدة من أجل ضمان الامتثال للهدنة ومنع أي محاولة لخرقها.

وقد اقترح الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، وجوب أن تكون الهدنة مصحوبة بتدابير بناء الثقة التي من شأنها تمهيد الطريق أمام وقف إطلاق نار دائم واستئناف الحوار البنّاء والشامل، وهو ما شدّد عليه مجلس الأمن كذلك. وتذكّر الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة بوجوب امتثال جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، بموجب القانون الدولي، لحظر توريد الأسلحة عملاً بجميع القرارات ذات الصلة الصادرة عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وندعو جميع الأطراف إلى العمل دون تأخير على إبرام اتفاق لوقف إطلاق النار، واستئناف العمل، تحت رعاية الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، من أجل التوصّل إلى حلٍّ سياسي دائم على أساس المبادئ المتّفق عليها في مؤتمرات باريس وباليرمو وأبوظبي.

وتذكّر الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة مجدداً بالتزامها الراسخ بتسوية سريعة وسلمية للأزمة الليبية. ونذكّر أيضاً بأنه لا يمكن اللجوء إلى الخيار العسكري في ليبيا، ونحثّ جميع الأطراف على حماية المدنيين والموارد النفطية والبنى التحتية الليبية.

وتُدين الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة بشدة الاعتداء الذي استهدف موكباً للأمم المتحدة يوم البارحة في بنغازي.
ويجب إماطة اللثام دون تأخير عن ظروف هذا الاعتداء الشنيع، كما يجب تحديد المسوؤلين عن ارتكابه وإحالتهم إلى القضاء. ونذكّر بدعمنا الكامل للعمل الأساسي الذي تضطلع به بعثة الأمم المتحدة في ليبيا.

آخر تحديث في: 15 آب (أغسطس) 2019
Retour en haut