إسرائيل/الأراضي الفلسطينية – الاستيطان (5 و6 آب/أغسطس 2019)

تُدين فرنسا القرارات التي اتخذتها السلطات الإسرائيلية في 5 و6 آب/أغسطس والتي تُجيز بناء 2304 وحدات سكنية في الضفة الغربية.

وتأتي هذه القرارات في سياق يثير القلق من تسارع وتيرة الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وقد شدد القرار 2334 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على أن الاستيطان يتنافى مع القانون الدولي. وتُسهم هذه السياسة في تأجيج الاضطرابات ميدانياً وهي تقوّض بشدة ظروف تحقيق السلام العادل والدائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين القائم على حلّ الدولتين.

ومن ناحية أخرى، أحاطت فرنسا علماً بالإعلان عن منح 715 رخصة بناء لمساكن للفلسطينيين في المنطقة "جيم"، وهي تذكّر بالاحتياجات الكبيرة للشعب الفلسطيني الذي يعيش في هذه المنطقة، حيث لم تحظى بالموافقة معظم طلبات الحصول على رخص للبناء في السنوات الأخيرة، وحيث يستمر هدم بيوت الفلسطينيين بوتيرة ثابتة في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وهو أمر يخالف القانون الدولي.

وتدعو فرنسا السلطات الإسرائيلية إلى الامتثال للقانون الدولي وإلى العدول عن أي مشروع من شأنه أن يقوض في نهاية المطاف حلّ الدولتين.

آخر تحديث في: 8 آب (أغسطس) 2019
Retour en haut